ثلاثة أسابيع بساعة لا تعمل



طوال الخمسة عشر عاماً الماضية لم تفارق يدي اليسرى ساعة أعرف بها الوقت .. تارة كانت تلك المعدنية خلال أجمل ايام جامعة البترول .. أو تلك السوداء البلاستيكية التي واجهت معي وبضراوة أمطار شرق آسيا وسط حقول البترول .. حقيقة ظننت انها نوع من اهتمامي بالوقت ودقته .. أشعر بالضياع عند خلعها لدقائق عند اصلاحها او انقطاع سيرها .. تغيرت هذه النظرة تماما في الثلاثة أسابيع الماضية .. توقفت ساعتي عن العمل ولم أجد الوقت لتغيير البطارية .. اكتشفت عندها ان تعلقي بالساعة ليس اهتماما بالوقت .. هو مجرد تعلق بعادة أصبحت مع الوقت جزء من حياتي .. لم تتوقف حياتي ابدا بمجرد اختفاء تلك العادة .. بل استمرت وطغى عليها عادة أخرى بكل بساطة .. وهذه هي الحياة مع عاداتنا .. نظن أن الحياة بدونها لن تستمر .. نقنع أنفسنا بأسباب تدفعنا للتمسك بها بدون أن نفكر ونعطي لعقلنا الاختيار .. نعم .. أنا الذي عشت ٣ أسابيع بساعة لا تعمل بيدي اليسرى =)


أحمد
@AAJunaid

2 comments

  • Elaf Al-Aamri

    رائع ..نحتاج أن نتمرد على عاداتنا أحيانا..ولكن!
    بعض العادات تمنحنا نوع من الرضا و السعادة وحب للحياة لمجرد تمسكنا بها فلماذا نترك للعقل أن يختار مادام القلب ألِفها ويطلب وجودها !

  • Email

    It have been a long time since the last blog mr.Ahmad. This gorgeous place shouldn’t be left all this period

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *